يقوم هذا البحث على دراسة الاتجاهات التى سلكها الخطاب العقلانى المعاصر فى مقاربته لقضية مشكل الحديث من جانبها النظرى والاجرائى

   يقوم هذا البحث على دراسة الاتجاهات التي سلكها الخطاب العقلانيُّ المعاصر في مقاربته لقضية مشكل الحديث، من جانبيها النظري والإجرائي، واستعراض أهم ملامح الاختلاف بينها وبين الاتجاه الشرعي – في تناوله القضية ذاتها – قديما وحديثاً -، وذلك بتتبع الإنتاج الفكري والثقافي لمنظّري ذاك الخطاب في الفترة الممتدة بين منتصف القرن العشرين إلى العصر الحاضر، حيث تناول البحث بالدراسة أبرز النظرياتِ التي وظفها الخطاب العقلانيُّ المعاصر في سياق تبريره استشكالَ وإهدارَ كثير من النصوص الحديثية، كما اهتمَّ باستجلاء أهم الأسباب الباعثة على وقوع الخطاب العقلاني المعاصر في استشكال النص الحديثي، شاملاً للأسباب المتعلقة ببنية النص نفسه من جهة دلالته وفحواه، أو ما تعلق بقارئ النص؛ بتحديد العوائق الحائلة دون وصوله إلى فهم النصِّ الفهمَ الصحيح المطابق لمراد صاحب الشريعة، واستعرض البحث في الأخير مجمل الميادين التي استهدف الخطاب نصوصها بالاستشكال؛ بغرض الوقوف على الخلل الإجرائي في مقاربته لقضية مشكل الحديث بصورة تفصيلية.